23ديسمبر

طبيعة البشر و التغيير ،،

الطبيعة البشرية تشعر عادة بالقلق، الخوف أو التردد من التغيير.

فالتغيير يمثل للبعض (1) خوفاً من المجهول (الإحتمالات التي قد تقع)، و (2) خروجاً عن المألوف الذي تعايش وتآلف معه الشخص، وبالتالي، تصبح ردة الفعل الطبيعية لهؤلاء الأشخاص الإنكار أولاً، ومن ثم المقاومة. و لنتفق أولاً على أن هذا الشعور هو شعور طبيعي وليس خاطئاً دوماً.

ردة الفعل الطبيعية هذه هي التي تجعلنا – على سبيل المثال – نشعر برهبة في التعامل مع الطفل الرضيع لأول مرة، أو لا نفضل تغيير عادات مستمرة معنا في حياتنا مثل استخدام برامج جديدة لأداء عمل اعتدنا أداؤه على برنامج قديم و مريح، وهذا على مستوى الأمور الصغيرة ويتزايد الشعور بطبيعة الحال كلما أصبح التغيير يمس أموراً أكبر أو ذات تأثير أعظم.

في المقابل، ردود الأفعال هذه هي ما تجعل البعض منا يحاول الإستكشاف، التطوير ومن ثم القبول بالأمر بإختلاف درجات التقبل لدى الأشخاص ومدة التقبل، بينما يحاول البعض الآخر الرفض للرغبة بالشعور بالآمان، وخوفاً من تبعات التغيير (آثار سلبية محتملة)، وفي كلا الحالتين تعتبر ردة الفعل ردة طبيعية جداً. لكن المشكلة التي تنشأ مع الوقت بين تلك الشريحتين هي نشوء ما يدعى بالتطرف. وقد نص قانون نيوتن الثالث للحركة على “لكل قوة فعل قوة رد فعل، مساوية لها في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه” وهو ما ينطبق على كثير من الوقائع التي نشاهدها اليوم خارج مجال الفيزياء، التعصب الرياضي على سبيل المثال (تطرف سلبي)، أو ظروف الفشل/الفقر التي قد تساهم بشكل مباشر أو غير مباشر في صنع عناصر مساعدة على الطموح والنجاح (تطرف إيجابي).

إذاً، التغيير بدرجاته وأنواعه قد يساهم في خلق ظروف أفضل أو مشاكل أصعب حسب طريقة تعاملنا وتطبيقنا للتغير، وفي المقابل فهو أحد الأدوات التي من الممكن أن تساهم في خلق التطرف بشقيه الإيجابي أو السلبي. وعليه، يجب لنجاح التغيير إيجاد متطلبات كثيرة بين أفراد الشريحة المتأثرة بالتغيير يعتبر من أهمها:
– توضيح أسباب التغيير ومتطلباته ونتائجه (إيجاد الثقة).
– إشراك المعنيين بالتغيير بعملية التغيير (عدم الإقصاء).
– إختيار الظروف المساعدة على عمل التغيير بشكل صحيح من ناحية الوقت و الظروف وغيرها (تطبيق التغيير على مراحل).

سيسعدني جداً معرفة أرائكم الشخصية حيال التغيير و أسباب نجاحه أو فشله كذلك من وجهة نظركم، حتى ذلك الوقت، أترككم مع المقالات التي أعجبتني حول الـ ين و اليانغ (المتضادات) هنا و هنا.

دمتم بخير ،،

شارك التدوينة !

عن محمد المساعد

9 تعليقات

  1. عبدالهادي الدعجاني

    مقال جميل ورائع واتمنى لك التوفيق
    التغيير قد يكون سلبى او إيجابي ولكن تختلط المفاهيم في طبيعة التغير في الشخصيات حسب المواقف هل نحن نتغير للافضل ام الاسواء

  2. I’m not wohtry to be in the same forum. ROTFL

  3. Awesome post. I’m a normal visitor of your website and appreciate you taking the time to maintain the nice site. I’ll be a frequent visitor for a long time.

  4. Wow that’s great, really interesting. We at http://exposedx.com loved it, come check us out too!

أضف رد على http://www.www3net.site/saavedrafajardo.um.es إلغاء الرد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

© Copyright 2014, All Rights Reserved